البلدة التاريخية تستقبل الزوار وتجذب المتنزهين على مدار العام

أشيقر.. تراث يحكي ماضياً مجيداً

علي العطاس
الأحد 13 أغسطس 2017
أخر تحديث : الإثنين 14 أغسطس 2017 - 12:55 صباحًا

‏ جانب من البلدة التاريخية في أشيقر ويلاحظ السور الشرقي (عدسة/ محمد العطاس)

شقراء – علي العطاس

لا تزال مدينة أشيقر تبهر السياح والزوار بمعالمها السياحية في مجال التراث والآثار والمتاحف التاريخية في هذه المدينة الحالمة والمنتعشة في مجالات عدة، ويقف وراءها رجال كرام أخذوا على عاتقهم دعمها في مجال السياحة، وجذب الزوار من كافة شرائح المجتمع من المواطنين والمقيمين، حتى أصبحت البلدة التاريخية تحتوي متنزه الجبل وهو من المعالم السياحية المميزة في المنطقة، والتي اعتمدتها الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني كإحدى الوجهات التي تستقبل الوفود والمجموعات السياحية والضيوف والزوار من داخل المملكة وخارجها، والتي بدأت في السنوات الأخيرة في استقبال هذه الوفود وإقامة المهرجانات الصيفية والربيعية على مدار العام.

وقد استطاع الأهالي ورجال الأعمال في المحافظة على طراز البلدة التاريخية والمحافظة عليه، وذلك من خلال ترميم العديد من البيوت حتى أصبحت بلدة نموذجية لمدن المنطقة الوسطى، وقد أصبح بعضها جاهزاً للسكن واستقبال الزوار والضيوف.

كما تم خلال السنوات الماضية بناء مقر لدار التراث ومتحف لبعض المقتنيات القديمة، وقد قامت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بتعيين مرشدين سياحيين في البلدة ليستقبلوا الزوار بصفة يومية طيلة ساعات النهار ويخرجوا معهم لاطلاعهم على معالم البلدة التاريخية، والشرح لهم عن العديد من المواقع التراثية، فضلاً عن أعمال الترميمات المستمرة في بيوت أشيقر القديمة، التي كانت تتم بجهود الأهالي ورجال الأعمال من أجل إحياء وترميم تراث الآباء والأجداد.

وقد أقام عدد من المواطنين مطاعم شعبية في مواقع أخرى من البلدة التاريخية، حيث يتذوق الزائر أنواعًا عديدة من الأكلات الشعبية التي تفننت في إعدادها نساء البلدة ضمن برنامج الأسر المنتجة الذي تدعمه وتشجعه الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني.

وفي موقع آخر من البلدة التاريخية يقع سوق المجلس، وهو السوق القديم، حيث افتتحت المحلات القديمة التي اشتهرت ببيع تمور أشيقر الفاخرة والكليجا وغيرها من المنتجات الشعبية القديمة.

وفي الجهة الشمالية من البلدة يواجهك في أحد الممرات الضيقة المسجد الشمالي وهو المسجد الذي صلى به الشيخ سليمان بن علي جد الإمام محمد بن عبدالوهاب. وبعده ينطلق الزائر إلى حارات البلدة حيث المزارع القديمة ذات الطابع الشعبي القديم.

وبجهود من لجنة تحسين وتجميل مدينة أشيقر والبلدية وبدعم من رجال الأعمال تم تنفيذ متنزه الجبل حيث الكبائن والجلسات الخاصة، وأكشاك البيع التي تقع على سفح الجبل، وكذلك المسطحات الخضراء التي أنشأتها البلدية وأصبحت تجذب العوائل والأسر للاستمتاع بالأجواء الليلية ونسائم صيفها العليلة في أعلى منطقة في أشيقر، بالإضافة إلى ليالي السمر الجميلة على تلال نفود أشيقر برمالها النظيفة والساحرة الجميلة، والتي تجتذب الجميع من قبل غروب الشمس.الجدير بالذكر أن هناك تعاونًا مستمرًا طوال العام، وهناك مهرجانات وبرامج سياحية تنشيطية تقام على مدار العام في الإجازات، وفي الأعياد وكذلك في العديد من المناسبات.وهنا كلمة شكر وعرفان للأعيان ورجال الأعمال ولبلدية أشيقر والجهات الحكومية في المدينة لجهودهم المبذولة في تلك المناشط والبرامج.

بدورها “الرياض” التقت برئيس بلدية أشيقر فايز بن محمد الشنيف الذي أكد أن البلدية ضاعفت جهودها من خلال تجميل وتحسين أشيقر والاهتمام بالبلدة التاريخية القديمة ‏بالإضافة إلى تجميل متنزه الجبل والاهتمام به والعمل على زيادة التشجير والمسطحات الخضراء والحدائق العامة ‏والاهتمام بالحدائق العامة والجلسات العائلية، وقال: تم الانتهاء هذا العام من المشروع الجديد لقاعة الاحتفالات الكبرى والتي تتسع لأكثر من 1000 شخص، وتم افتتاحها خلال احتفالات عيد الفطر المبارك.

‏من جهته قال عضو لجنة التجميل وتحسين أشيقر صالح بن عبدالله الحميد: إن رجال الأعمال والأهالي لهم جهود كبيرة في المساهمة في تجميل وتحسين أشيقر والذين ساهموا في العديد من ‏المشروعات التنموية ورعاية المهرجانات السياحية، كما كان لهم جهود مبذولة في البلدة التاريخية القديمة فلهم من الجميع خالص الشكر والتقدير والثناء.

البلد ة التاريخية يتزايد فيها الزوار والسائحين

عدد من المواطنين في جلسة ‏داخل سوق المجلس ‏بأشيقر

احد المنازل في البلدة التاريخية

فايز الشنيف

رابط مختصر